الرئيسية | المنتديات | تواصل معنا

الجالية اليمنية - مدينة إيوو " جمهورية الصين الشعبية "  
 

  الأخبار

نجاح عملية زراعة الخلايا الجذعية للأخ/ علي الشامي
 
11-03-2013

تم بحمدالله نجاح عملية زراعة الخلايا الجذعية في النخاع العظمي  للأخ/ علي الشامي المصاب بمرض سرطان الدم.

الاخ علي الشامي شافاه الله وعافاه درس اللغة الصينية والماجستير في مدينة ووخو بمقاطعة أنخوي منذ 2007-2011م ؛ ووصل الى مدينة ووخان مقاطعة خوبي في شهر سبتمبر 2012م لمواصلة طموحاته لنيل درجة الدكتوراة في مجال تخصصه.

 البيانات الشخصية للأخ المريض:

الإسم : علي محمد عبدالله الشامي

العمر: 36 سنة

الحالة الاجتماعية: متزوج ؛ لديه وطفلين وبنت

التخصص: طالب دكتوراه احصاء رياضي

المحافظة : المحويت ؛ المديرية : حفاش ؛ العزلة: بني مأمون ؛ القرية: جاهم



نبذة عن إكتشافه للمرض ومراحل العلاج:

أولاً :مرحلة إكتشاف المرض المفاجئ:

 بعد مجي الأخ على الشامي بحوالي شهر كان يشكو ويُعاني من ألم في الرأس وسعال حاد، وبالتحديد في 29 نوفمبر 2012م تم اسعافه الى مستشفى الجامعة وإذا بهم يحيلونه الى مستشفى الجون نان وبحالة طارئة وفقاً لفحوصات الدم الأولية ؛ ومنذ ذلك اليوم بدأت رحلته المرضية حيث أثبتت الفحوصات الطبية أنه مصاب بمرض سرطان الدم من النوع ليمفاوي حاد.

في البداية إكتشاف المرض حاولت الجامعة التملص من مسئوليتها وتسليمه تذاكر السفر للعودة الى بلده اليمن لاستكمال مراحل العلاج، وبجهود لجنة الاتحاد بمدينة ووخان أنذاك وجهود سفارتنا الموقرة وبالتحديد الملحقية الثقافية تم الاتفاق مع الجامعة والتعليم العالي الصيني الى توقيف المساعدة المالية وتوقيف المنحة الدراسية لمدة عام مع استمرار التأمين الصحي لهذا العام بحيث تدفع شركة التأمين الحد الأقصى مبلغ 400 ألف يوان، بينما كانت التكلفة البدائية والتي قدرها مستشفى الجون نان بمبلغ 800 ألف يوان، وتلبية لصرخة زملائة ولجنة الاتحاد في مد العون تم بحمدالله تأمين الحد الأدنى من قبل التجار اليمنيين المتواجدين في الصين وذلك مبلغ وقدرة330 ألف يوان؛ فبارك الله لهم في أموالهم وأولادهم وصحتهم اللهم آمين.

بينما تكاتف جميع الطلاب المرافقة لهم عوائلهم في مدينة ووخان بإمداده بما أمكن بجميع وجبات الأكل وبما تشتهي نفسه وطوال فترة مرضه حتى تاريخنا هذا؛ فجزاهم الله عن المريض ألف ألف خير وصحة وعافية.

 

الأخ علي الشامي اثناء زيارة الأطباء له للإطمئنان على صحتة



المرحلة الأولى من العلاج (العلاج الكيماوي):

أمضى المريض قرابة شهر في مستشفى الجون نان وبدون أي تحسن يذكر رغم إعطائه الجرعة الأولى من العلاج الكيماوي، فقامت اللجنة الطلابية بمدينة ووخان بالتنسيق مع بقية اللجان الطلابية بالمدن الأخرى ومع الطلاب اليمنيين المتخصصين في مجال الطب للبحث عن مستشفى أرقى وناجح ومتخصص في معالجة أمراض سرطان الدم، وتفاجئ الجميع أنه على بعد أقل من عشرة كيلومترات من مستشفى الجون نان يوجد مستشفى الشياخا فيه كوادر طبيه مشهور في معالجة أمراض سرطان الدم. وبعد التسيق مع مستشفى الشياخا رغم التكاليف الباهضة التي توقعها المستشفى وبعد موافقة الجميع وإبلاغ الملحقية الثقافية من قبل اللجنة الطلابية تم بتاريخ 26 ديسمبر نقل المريض الى مستشفى الشياخا لتكملة المرحلة الثانية للعلاج، ثم أعطي المريض في المستشفى الجرعة الثانية من العلاج الكيماوي وتقبلها الجسم بنجاح والحمدلله، وكان في نفس الوقت يتم التنسيق مع أهل المريض لإجراء فحوصات تطابق الأنسجة للخلايا الجذعية للنخاع العظمي فأجرى جميع أخوته وأخواته الفحوصات وتوفق المريض من تطابق إحدى أخواته، وبعد عرض جميع نتائج الفحوصات على الأطباء تم طلب استدعاء إحدى أخواته للمجيئ الى الصين برفقت زوجها وأحد أخوتها؛ وبعد مجيئها الى الصين وحضورها الى المستشفى أجرى لها المستشفى إعادة فحوصات تطابق الأنسجة وجميع الفحوصات الطبية اللازمة وكانت جميع النتائج مبشرة بالخير ولله الحمد والمنه حيث كانت نتيجة تطابق الأنسجة 100%.

المرحلة الثانية من العلاج (عملية زراعة النخاع العظمي):

وبعد ذلك خضع المريض لإجراء عملية زراعة النخاع العظمي فتم سحب الخلاياء الجذعية من المتبرعة أخته في 21-22 فبراير، ورغم يأس الأطباء من نجاح العملية إلا أنه بفضل الله وقدرته توفق المريض بتقبل الخلايا الجذعية؛ وفي حينها واجه الأطباء نوعاً من التحدي تمثل في عدم انسجام جسم المريض مع الصفائح الدموية (البلازما) التي تنقل له من بنك الدم فوقف عندها كبار الجراحين في حيرة لم تدوم سوى ساعات نقاشهم حولها وخرجوا في اجتماعهم أنهم محتاجون لمتبرعين من نفس البلد لكي تنسجم مع جسم المريض، ووبلغت اللجنة الطلابية في حينها فقامت بالبحث والتقصي حول الأخوة اليمنيين ثم العرب المقيمين في مدينة ووخان والذين فصيلتهم (A+) ثم توجه الجميع وبدون أي تماطل أو تقصير الى بنك الدم لإجراء الفحوصات اللازمة؛ ثم بدأت مرحلة التبرع بالصفائح الدموية من شخصين أو ثلاثة لكل يومين؛ فكللت كل الجهود وبعون الله وقدرته بالنجاح الباهر للعملية ؛ وفي 7 مارس قرر الأطباء خروجه من غرفة العمليات بعد مضي قرابة شهر من العزل فلا نراه إلاّ على الشاشة والتواصل بالتلفون وتفاجئ الجميع أن هناك في إنتظاره حضور كبير للصحافة والقنوات التلفزيونية بإعتبار أن نجاح هذه العملية يعتبر نجاح كبير للأطباء حيث يعد مرض السرطان الذي ألم به من النوع العالي والخطير جداً ويعتبر في نفس الوقت نجاحاً طبياً للكادر الذي يمتلكه المستشفى حيث وهي العملية الأولى من نوعها يجريها المستشفى رغم تاريخهم الطبي الطويل...الحمدلله على سلامتك أيها الأخ الغالي على قلوب جميع أخوانك اليمنيين والمسلمين... كان الأطباء في دهشة لا نظير لها من الروح الأخوية التي لاقوها من المسلمين فيما بينهم؛ حتى مسئولة بنك الدم لم تتردد في قولها الكثير مما لاقته من المتبرعين فقالت جميعهم ولم استثني منهم أحد إلا وعندما أتي الى بنك الدم ويقول خذوا المزيد من الدم لأنقذ حياته؛ ولم يفلت منها أن قالت عندما أظهرت النتائج أن أحد المتبرعين الطبيب حسن العزي كانت فصيلته (AB) وتعتبر نادرة في الصين وهو يعلم ذلك وطلبنا منه أن يتبرع لمرضى صينيين آخرين وإذا به أقبل وبدون تردد بل قال خذوا مني أكبر كمية ممكنة، فالحمدلله على نعمة الإسلام التي منى الله بها علينا ورفع به روؤسنا عالية عند من لا دين لهم.

مرحلة العلاج ما بعد عملية الزراعة والصعوبات المادية التي سيواجهها المريض:

أولاً: من ناحية العلاج ما بعد عملية زراعة النخاع العظمي :

للأسف لم يتوقف العلاج بمجرد خروج الأخ المريض من غرفة العمليات وإن كانت ناجحة الى درجة ما وذلك كما ظننا وللوهلة الأولى؛ إلاّ أنها تعتبر في نظر الأطباء والطب بشكل عام هي الخطوة الأولى وسيظل المريض رقود في المستشفى لمدة شهر على الأقل بعد خروجه من غرفة العمليات؛ وبعد ذلك سيتطلب من المريض زيارات متكررة للمستشفى لكل أسبوع أو أسبوعين أوعند اللزوم لإجراء الفحوصات الطبية وما يتطلب من علاجات حسب نتائجها ولمدة لا تقل ما بين 4 - 6 أشهر، كما أن المستشفى قد أحتفظ له بكمية من الخلايا الجذعية من أخته لإعطائه عند لزوم الأمر، ندعو الله ألاّ يحتاج أخونا المريض إلى عملية زراعة أخرى لأن عواقبها ستكون وخيمة على المريض نفسه بغض النظر عن التكاليف المادية المصاحبة لها.

ثانياً : من الناحية المادية لمرحلة ما بعد عملية زراعة النخاع العظمي:

       للأسف تم إستنزاف كل مبالغ الـتأمين الصحي من قبل شركة التأمين التي تكفلت به الجامعة مبلغ 400 ألف يوان وتوقف دورهم عند هذا الحد؛ كما قد تم دفع مبلغ 200 ألف يوان من إجمالي المبلغ 330 ألف يوان المؤممة من قبل أخواننا التجار اليمنيين بارك الله لهم في صحتهم وأولادهم وأموالهم؛ وحتى اليوم 11 مارس 2012م لم يبقى في حسابه للمستشفى سوى 30 ألف يوان قد ينفذ خلال اليومين أو الثلاث الأيام القادمة نظراً لتكاليف العلاج الباهضةِ جداً، كما لم يبقى له من المبلغ المؤمم من قبل التجار سوى مبلغ يسير لا يتجاوز 130 ألف يوان؛فقد لا تغطي حتى نصف فترة رقوده الحالية في المستشفى أي فيما بعد خروجه من غرفة العمليات...بينما حسب توصيات الأطباء ومقترحاتهم أن تكاليف العلاج لما بعد عملية زراعة النخاع تكون على أقل تقدير ثلاثة أضعاف تكاليف العملية والتي كلفت 300 ألف يوان.

- ولا ننس وقفة زملاءه في أغلب المقاطعات من مساعدة المريض ولو باليسير مادياً فقد بلغت تبرعاتهم 26 ألف يوان تم صرفها كاملة كنثريات على المريض في شراء مقتنايته ومتطلباته الازمة له وأفراد أسرته أثناء فترة مرضه.

- كما لايخفى الجميع أن أسرته قد بذلت كل ما بوسعها مادياً في تحمل إجراءات الفحوصات الطبية وتذاكر السفر وتكاليف المعيشة والاتصال والتواصل في الصين بما يزيد عن 2.5 مليون ريال يمني أي ما يقارب 72 ألف يوان.

صورة من الصحيفة المحلية التي غطت خبر نجاح العملية

صورة من الصحيفة المحلية التي غطت خبر نجاح العملية

 

خبر نجاح العملية تم تناقله عبر العديد من المواقع الإلكترونية الصينية ، وهذه بعضها

 
 
 
 


التوصيات والمقترحات:

  يوصي الاتحاد العام للطلاب اليمنيين في الصين بأن ينظر الجميع الى أخونا المريض وأهله بعين الشفقة والرحمة بعين لا تجف من الدمعة بعين تضع صاحبها بموقف المريض وأهله؛ فقد قال عنا خير خلق الله محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم): "الإيمان يمان والحكمة يمانية؛ أتاكم أهل اليمن أرق قلوباً وألينُ أفئدة" فلا نقف في المرحلة القادمة متفرجين أو مكتوفين الأيدي وقد منى الله علينا بالصحة العافية؛ فنأمل إعادة حملة التبرعات لما تتطلبة المرحلة القادمة وسوف نوافيكم بإشعار حينهابإذن الله... ولا تنسو المريض بدعوة في ظهر الغيب عسى الله أن يخفف عنه وعن عامة المسلمين ألمهم ويشفيهم إنه على كل شيء قدير.

 



كتبة أخوكم عارف سيف الشرعبي
تلفون : 18062024122
برعاية الإتحاد العام للطلاب اليمنيني في الصين
عنهم أخوكم  امين صبر
رئيس الإتحاد
تلفون : 13419682021
https://www.ysuc.org

رسالة شكر من أحد أخوة المريض :-


بسم الله الرحمن الرحيم

أبائي وإخواني وأخواتي                              الأفاضل

تحية احترام وإجلال بجليل فضلكم

تحية وفاء لمن أوفى وزرع في نفسي حب الله وحب الناس

 
 أخواني في بداية رسالتي حاولت أن أحدد الشكر الذي لايفِ إلاّ بالجزء اليسير مما تستحقوا أما
جزاءكم فمن الله وحده على صنيعكم وعرفانكم؛ وإذا بي لم أستطيع أن أحدد لمن الشكر
بعد الله هل أشكر يا تُـرى طلاب مدينة ووخان على وجه التحديد أم طلاب الصين بوجه عام
من يمنيين أوعرب أم السفارة أو التجار اليمنيين أو الدكاتره والممرضات
أم الصين بأجمعها ومن فيها ؛ فلم أجد بُـداً إلا أن أشكر كل من جاء بذهنه اسم
علي أو سمع عن حالته أو جرى بمخيلته ودعى له بالشفاء، فكلكم قد جعلتم الدموع
تتفطر ينابيع في قلبي؛ فهل يعقل أن هناك أناس أمثالكم على وجه الأرض وقد كانت الدنيا أخذتني
بعيداً وفهمتني أن الحياة أصبحت جسداً بلا روح.

      وكنت كلما أتذكر المثل العربي القائل ( رُب أخٍ لك لم تلده أمك) أقول في نفسي هل يعقل في هذا الزمان

أن يكون هذا المثل واقعياً ولو الى حدِ ما ونحن في زمنِ أخوك الذي ولدته أمك لايأبه لك
ولايهتم، فلما حصل ماحصل لأخي وأخوكم وأبي في ذات الوقت نفسه كونه الأخ الأكبر؛
أنهرت تماماً كوني توقعت أن الحياة توقفت بدونه وقعدت أحسب الصعاب التي ممكن أن
تواجهنا من رعايته وهو ببلد الغربة إلى علاجه والعناية به وما يترتب على كل ذلك من
الحالة النفسية لأهلي جميعاً؛

ولكني وجدت نفسي وقبل أن أفكر في أي مشكله إلاّ وأجدكم
قد سبقتموني في حلها حتي أصبحت عاجزاً أمامكم عن مساعدتي ومساعدة المريض نفسه؛
فبأي التعابير أشكركم وبأي عرفان أستطيع أن أرد جميلكم الذي يعجز أي شخص عن رده.

  أعزائي جميعاً إني لستُ أديباً ضالعاً أجيد الكتابة أو أحسن التعبير ولكن أتمنى

أن يصلكم كل ما لم أستطع كتابته كون لساني عاجز عن التعبير به، ولقد أتاحت لي

هذه الظروف أن أكسب آباء وأخوه ومعلمين فقد تعلمت منكم كيف تُعاش هذه الحياة،

وقد لاقيت بعضكم وعجزت عن رؤية الكثيرين منكم.

جزاكم الله خير الجزاء وشافى مريضنا ومرضاكم ومرضى  جميع المسلمين       اللهم آمــــين. 

إبنكم وأخوكم/

زيـــــــاد محمد عبدالله الشامي



الكاتب : د. عارف سيف الشرعبي
نسخة للطباعة
 
 

للإعلان لدينا في موقع الجالية اليمنية

القائمة الرئيسية
 

 
:: الصفحة الرئيسية
:: منتديات الجالية
:: أقسام الموقع
:: ارشيف الاخبار
:: الجالية في سطور
:: مبدعون في الصين
:: كتابات
:: من وحي الغربة
:: أنشطة الجالية
:: تدريب وتأهيل
:: عدسة الكاميرا
:: السياحة في الصين
:: الدليل التجاري
:: خدمات الجالية
:: احصائيات الموقع
:: الاتصال بنا

 
 

تدريب وتأهيل
 

تدريب وتأهيل
 
 

البحث
 

 
 

الأعضاء
 

اسم المستخدم :
كلمة المرور :

مستخدم جديد ؟
نسيت كلمة المرور ؟
 
 

المتواجدون الأن
 

يتصفح الموقع حاليا 2 زائر

أكبر تواجد كان 139 في :
04-Oct-2016 الساعة : 23:24

 
 

إتحاد طلاب اليمن في الصين
 

 
 

جميع الحقوق محفوظة لـ : الجالية اليمنية - إيوو © 2017
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008