الرئيسية | المنتديات | تواصل معنا

الجالية اليمنية - مدينة إيوو " جمهورية الصين الشعبية "  
 

الرئيسية / السياحة في الصين / وادي جيوتشايقو الساحر 九寨沟

وادي جيوتشايقو الساحر 九寨沟
 


منقول بتصرف

 


تقع منطقة جيوتشايقو داخل محافطة جيوتسايقو بولاية آبا الذاتية الحكم لقوميتي التبت وتشيانغ بمقاطعة سيتشوان، تبعد أكثر 400 كم عن مدينة تشنغدو، تنتميإلى طوبوغرافية البحيرات البركانية المكونة من الكاربونات بين الجبالالشامخة، اتخذت اسمها من وجود تسع قرى لأبناء التبت فيها، إجمالي مساحتها 620 كم مربع. معظم مناظرها تتركز على ثلاثة وديان رئيسية على شكل Y، وإسمها جميعاً وادي جيو تشايقو.

 

وادي جيو تشايقو على شكل الحرف الانجليزي Y يبلغ طوله 40 كيلومترا وفيه 9 قرى تبتية، لذلك يطلق عليه جيو تشايقو الذي يعني في اللغة الصينية الوادي الذي يملك تسع قرى. توجد في الوادي عشرات الجبال الثلجية الشاهقة حيث لا تذوب الثلوج عليها للمعظم الأوقات طوال السنة. وتنتشر في الوادي بحيرات وشلالات وعيون مائية، مما يشكل منظرا رائعا وفريدا في الصين، ويطلق على الوادي عالم الأساطير.

 

"إن المناظر في وادي جيو تشايقو طبيعية تماما، حيث تختلف في المواسم المختلفة والأجواء المختلفة. هناك 5 مناظر نموذجية في الوادي: أولا، البحر الأخضر الذي يتكون من 114 بحيرة. ثانيا، الشلالات، ومنها أربعة شلالات مشهورة وهي شلال نوران الذي يعتبر أعرض شلال في الصين وشلال بحر الباندا وهو شلال موسمي وشلال اللؤلؤ وشلال شوتشنغ. ثالثا، الجبال الثلجية التي لا تذوب ثلوجها لأكثر من 8 أشهر طوال السنة. رابعا، الغابات الملونة، حيث تكون ألوانها أجمل في شهر أكتوبر عندما تصبح أوراق أشجار القيقب حمراء. خامسا، التقاليد التبتية التي تتسم بها القرى التبتية التسع في الوادي بالإضافة إلى قومية تشيانغ القديمة التي تعيش أيضا في الوادي.

 

هناك قول في منطقة الوادي يشير إلى أنه يجب مشاهدة المناظر نهارا وتجريب التقاليد الشعبية ليلا. يمكننا مشاهدة مراسم دينية قديمة جدا لقومية التبت ومعابد قديمة. ويتعايش هنا أبناء مختلف القوميات منها التبت وتشيانغ والهوي والهان مما يشكل جوا ثقافيا مميزا. وقال السيد يوان جيان من مدينة بكين إن وادي جيو تشايقو هو نموذج مثالي للاندماج التام بين الإنسان والطبيعة:
"أعتقد أن أكبر ميزة لوادي جيو تشايقو هي الاندماج الثقافي بين مختلف القوميات. تعد الثقافة التبتية ثقافة رئيسية في المنطقة، وتتعايش معها ثقافات قومية الهان وتشيانغ، ويزيد هذا الاندماج الثقافي من جاذبية الوادي ويميزه عن المناطق السياحية الأخرى. شاهدت كثيرا من المباني في الوادي والتي تتميز بالخصائص القومية التبتية أيضا. وأعتقد أن إدارة الوادي تستطيع تكثيف الإعلانات للوادي في هذا المجال ليعرف العالم المزيد عن ثقافات ومناظر الوادي."


تستغرق الرحلة بالطائرة من مدينة تشنغدو إلى مطار جيوهوانغ 40 دقيقة، عند مدخل جيوتشايقو
يمكن للزائر أن يركب سيارة لمشاهدة المناظر الصديقة للبيئة يصعد عبر طريق عام جبلي،
ويسمع خرير مياه الجداول الجبلية وهدير الشلالات،كأن الماء
تحيط بك وتطهر روحك.



البحيرات في جيوتشايقو جميلة للغاية، حيث تتموج بحيرتا لاهو وشينيو،مياههما نقية حتى يرى
قاعهما؛ بحيرة قونتشو هادئة وساحرة؛ بحيرتا هواهو و ووهوا عجيبتان، كلما تضيئهما
أشعة الشمس صباحا، تظهر على سطحهما شرارات متطايرة.
بحيرة ووهوا يعز على قلب الزائر فراقها. مساحتها ليست كبيرة، وسطحها ليسعر يضا، المياه
بها نقية حتى ترى أغصان ذابلة بقاعها، وتبدو كالحشراتوالغابات تحت الماء. والأعجب أن مياهها
تبدو بألوان مختلفة، يمكن للزائر أنيجد عدة ألوان من مختلف الزوايا، الأزرق
أو البنفسجي أو الأخضر.
تختلف بحيرات شيونغماو وجيانتشو وجينغهاي عن بحيرة ووهاي، فسطحها واسع،المياه
هادئة مثل قطعة من الرخام. المياه مثل مرآة تماما، تعكس الجبالالخضراء والسحب البيضاء
فيها. فيمكن للزائر من يرى من خلال المياه السحاب المتغير والجبال على ضفتيها.
شلالات نوريلانغ متدفقة ومتطايرة. إنها أكبر الشلالات من حيث فرق الانحدارهنا، حيث
تنطلق سيول المياه من جروف الجبل التي ترتفع 65 مترا مثل لوحة رسممتحركة ضخمة.
ويصعب أن تتصور أن مياهها الرقيقة تصدر هذا الهدير الذي يهزالسماء والأرض.


مياه تشنتشو الضحلة عبارة عن عالم تتداخل فيه الصخور والمياه الجارية والغابات، ترصع
عشرات الآلاف من الأحجار اللآلئ الشلالات، عندما تمر بهاالمياه المتدفقة من السماء،
تتألق الموجات بأشكال متنوعة تحت الشمس.
كلما يتكئ الزائر إلى صخرة يمكنه أن يتمتع بالسماء الزرقاء والسحب البيضاءوالجبال
البعيدة والأشجار القريبة، كلها تنعكس في البحيرات النقية؛ بينماتبدو البحيرات كمجوهرات
على هذه القطعة من الأرض النقية، الأمر الذي يثيرقلبه كثيرا. البحيرات محاطة بالأشجار
القديمة، وتتفتح الزهور علي ضفافها،بينما تختلف كل واحدة منها عن الأخرى، فإنها ذات
جاذبية فريدة، وكأنهامجموعة من الحسناوات اللاتي يتنافسن في الجمال
ويتعيشن في وئام في نفس الوقت.
ليس من المبالغة أن نقول إن وجود الإنسان في جيوتشاقو كأنه في عالم أسطوري،لأن
كل بقعة منها تستقبله بمناظر جميلة، وكما يقال: "يمشي الإنسان فيالوديان
كأنه يسير على لوحات رسم.

 






















































































 
 

 

تقييم

ارسال لصديق
 
 

 
 
 

ارسال تعليق
 
للتعليق على الموضوع، يرجى تسجيل الدخول أولاً
 
 

للإعلان لدينا في موقع الجالية اليمنية

القائمة الرئيسية
 

 
:: الصفحة الرئيسية
:: منتديات الجالية
:: أقسام الموقع
:: ارشيف الاخبار
:: الجالية في سطور
:: مبدعون في الصين
:: كتابات
:: من وحي الغربة
:: أنشطة الجالية
:: تدريب وتأهيل
:: عدسة الكاميرا
:: السياحة في الصين
:: الدليل التجاري
:: خدمات الجالية
:: احصائيات الموقع
:: الاتصال بنا

 
 

تدريب وتأهيل
 

تدريب وتأهيل
 
 

البحث
 

 
 

الأعضاء
 

اسم المستخدم :
كلمة المرور :

مستخدم جديد ؟
نسيت كلمة المرور ؟
 
 

المتواجدون الأن
 

يتصفح الموقع حاليا 1 زائر

أكبر تواجد كان 139 في :
04-Oct-2016 الساعة : 23:24

 
 

إتحاد طلاب اليمن في الصين
 

 
 

جميع الحقوق محفوظة لـ : الجالية اليمنية - إيوو © 2018
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2008